دار الشباب عين مران
مرحـــــبا بكــــــــــــــــــــــــم في المنتدى الخاص بدار الشباب لبلدية عين مران ندعوك لللإنضمام إلينا فأهلا وسهلا بك عزيزي الزائر........


شـــــــــــــــــــبابنا مـــــــــــــــستقبلنا
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» كيف نحافظ على الغابات
الأربعاء 9 أبريل 2014 - 13:07 من طرف ferdaws

» العسل والبشرة الجافة
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 17:00 من طرف البصيرة

» خلطات طبيعية لعلاج المسام المسدودةعلى الوجه
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 16:56 من طرف البصيرة

» خلطات طبيعية لعلاج المسام المسدودةعلى الوجه
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 16:12 من طرف البصيرة

» للتخلص من الرؤوس السوداء
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 16:07 من طرف البصيرة

» الجن تكره التمر
الثلاثاء 25 مارس 2014 - 16:16 من طرف البصيرة

» لماذا ندور حول الكعبة المشرفة؟
الثلاثاء 25 مارس 2014 - 16:01 من طرف البصيرة

» كأس الجزائر 2014 لكرة القدم داخل القاعة
السبت 15 مارس 2014 - 13:14 من طرف مراح محمد

»  التصنيف العالمي للفيفا (شهر مارس)
السبت 15 مارس 2014 - 12:35 من طرف مراح محمد

يناير 2019
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 لوحات فنية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lamartin



عدد المساهمات : 361
نقاط : 792
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 08/06/2013
العمر : 30

مُساهمةموضوع: لوحات فنية    الأربعاء 19 يونيو 2013 - 15:56

أزهار الريح



أزهار الريح للفنان جون وليام وترهاوس, الفنان جون ولد في في روما عام 1849 و توفي في انكلترا عام 1917,

أتى إلى انجلترا  سنه 1850 مع والديه وترعرع فيها. درس في استديو والده، الفنان هو الآخر، ثم في أكاديمية الفنون الملكية.

وفي العام 1902 ظهرت هذه اللوحة الهامة "أزهار الريح" في مقدمة سلسلة من اللوحات التي تعالج فكرة جديدة تتمثل في تصوير فتيات

في ملابس فضفاضة وهن يجمعن الأزهار في طبيعة مفتوحة.

يغلب على لوحات ووترهاوس الطابع الكلاسيكي، لكنه مصنف بكونه منتميا للأسلوب ما قبل الرافائيلي بسبب تركيزه على رسم النساء الجميلات

وافتتانه بفكرة الأنوثة وتبنيه للاتجاه الواقعي في الرسم.لوحته الجميلة "أزهار الريح" تتميز برومانسيتها الف


موسيــقى ليـليـة
للفنان الانجليزي بيتر نيكسون


قطعة موسيقية جميلة من ألوان زاهيـة ورومانسية حالمة للفنان المعاصر بيتر نيكسون.

ولد نيكسون عام 1956. وكان هاويا للفن والرسم منذ صغره، تنقل كثيرا بين ايطاليا واليونان، وتأثّر بالميثولوجيا والفولكلور الشعبي.

في هذه اللوحة نـرى تناغما شاعريا بين الموسيقى والرسم والألوان. فقد تجسدت الـ "موسيقى الليلية" في رسم امرأتين جميلتين، مسدلتي الأهداب، مغمضتي العينين في سكينة وهدوء، وكأنه تواطؤ سري بين اللحن والشعور.

تميزت "موسيقى ليلية" بألوانـها الزاهيـة وبرشاقة ريشتها التي تركت حركات الجسد تتلوى على وقع الألحان فتغفو طربـة مفعمة بالحيـاة والنشوة.

يغلب على لوحات نيكسون الالوان الشاعرية المتناسقة والجذابة، واضفاء اجواء رومانسية تبعث في النفس شعورا بالطمأنينة والسلام، ففي أغلب أعماله نرى استرخاء ظاهرا وهدوءا نفسيا في الشخوص المرسومة. وقد أكثر من رسم النساء والورود والاجساد الناعمة، وأكثر من رسم امرأتين جميلتين مغمضتين في لوحة واحدة.

بيتر نيكسون يـُعد أحد أكثر رسامي العصر رواجا وحفاوة واقبالا لدى الناس والنقاد.




زنـابـق المـاء
للفنـان الفـرنسي كـلود مونـيـه



عامـود الضـوء الانطبـاعي كلود مونـيه، من أكثر الرساميـن انـجذابـا وولـعـا بالطبـيعـة.

وُلـد مونيـه في فرنسـا عـام 1840، كـان منذ نشـأتـه الأولى محبـا للرسم، بـدأ حيـاتـه كرسـام كـاريـكـاتـيـر، ثـم تـعلـم علـى أيـدي فـنـانيـن مجـهوليـن أساليب الرسم وخـاصـة رسم المـنـاظـر الطبيـعيـة التي تميـّز بـها لاحقـا، ثـم التـقى بـرفـاق دربـه الفنـانيـن مانيـه، كوربـيـه، بيسارو وسيزلي ورينوار وشـكلوا مـعا نـواة بـزوغ المدرسة الانطباعية الـتي قـلبت مـوازيـن الرسم التقليـدي وأحدثـت انـقلابـا جديـدا في عـالم الفـن.

تكـمن روعـة مونـيـه في التـقاطـه منـاظر الطبيـعة بـعيـن انتـقائيـة، مرهـفة الحـس ومولـعة بالـجمـال.. حيـث استـطاع أن يـحول كـل مـنـظر يـلفـت نـظره إلـى لـوحـة فـنـيـة تـمثـّل احساسه بـما رأى والسـحر الذي انـطبـع في قلبـه.

انـتـقل مونـيـه فـي أعـمالـه مـن المكـان الثابـت إلى "شبـه المكـان" المتغيـر بيـن لحظة وأخـرى. فبعيدا عن الغـابـات أو المدن أو البنايـات، التقط مونيه صفحة الماء غيـر الثابـتـة، وتـأثيـرات الضـوء ومتغيـراته عليها، تـبعـا للحركة الباطنية التي تحدث فيه بفعل الأشيـاء أو الريـاح أو الأمواج أو الجريـان.

وكـان لـ"زنـابـق المـاء" حـظا كبيـرا في لـوحـاته، حيـث أسـَرت فـؤاده بشـدة وراح يـرسمها عـدة مـرات بشغـف كبيـر، منـتـقلا فـي كـل مرة مـن مـكان إلـى آخـر ومـن زمـن إلـى آخـر، تارة يـرسمها فـي الفـجر وأخـرى في المسـاء، وتـارة في الربيـع وأخـرى في الشتـاء، تـاركـا في كل مـرة بـصـمة خلابـة تـعكس انـجذابـه وتـأثـره الشـديـد بـما رأى.

كـما ويـمتـاز أسـلوب مونيـه بـتعاملـه الجـميل مع الألـوان، فلوحـاتـه تـأسر العيـون ليس بسبب الطبيـعة فحسـب، وإنـما بسبب تـنـاغم الألـوان وتـنـاسقها وروعـة الذوق في اختيـارهـا، فـهو قـادر علـى تمييـز اللـون المريـح لعيـن الـنـاظر وتـأثيـره عليـه، وهـذا مـا منـح لـوحـاتـه شـهرة وقـوة فـي الحـضور.

يـذكـر أن مونيـه ورفـاقـه فـتـحوا الدرب عـن طريـق تأسيس المدرسة الانـطبـاعيـة، لمدارس فنـيـة أخـرى خـرجـت عـن قـانـون الفـن التقليـدي، كالفـن التـجريـدي مثـلا، وكـان لـهم الأثـر في تشـكيـل ملامـح الفـن الحديـث.


الطفــل البــاكي
للفنان الايطالي جوفاني براغولين


قد تكون هذه اللوحة مألوفة للكثيرين..

لوحة "الطفل الباكي" هي واحدة من عدة لوحات رسمها الفنان لأطفال دامعي العيون، غير أن هذه اللوحة بالذات حازت على الأثر الأكبر والشهرة الأوسع من بينهم. فمنظر الطفل هنا يحمل براءة ووداعة كبيرة، ودموعه المنسابة على وجنتيه تثير الشفقة والعطف.

لكن ليس هذا السبب الوحيد في شهرة اللوحة بل إن هنالك قصة أخرى أعطت للوحـة أهميـة وأضاءة أكبـر.

تقول الرواية، انه في العقود الماضية كثُرت في بريطانيا حوادث اندلاع النار في المباني والبيوت، وقد كانت للوحـة شعبية كبيرة آنذاك، حيث عُلّقت في كثير من الأماكن والمحلات، الا أن المثير في الأمر أن النـار كانت تأكل كل شيء ما عدا اللوحة، وحده الطفل الباكي كان ينجو من الحريق ولا تطاله ألسنة اللهب ! الأمر الذي أثـار حفيظة البعض فشعـروا أن لعـنـة الطفل تطاردهم أينمـا حلـوا !

من جهة أخرى، وبعيدا عن هذه القصة، للوحـة بعد انساني عميق، مثير للحزن والمشاركة الوجدانية، مما دفع الكثيرين وما زال يدفعهم الى شرائها وتعليقها في المنازل والمكاتب والمؤسسات، حتـى صارت رمزا للبراءة والطفولـة والانسانيـة.




ليلة مرصعة بالنجوم فوق نهر الرون
للفنان الهولندي فينسنت فان جوخ
[/size][/b][/color]


لا يمكن ان نذكر افضل اللوحات العالمية، دون ان نلقي الضوء على هذه اللوحة المميزة للفنان الهولندي فان جوخ.

رُسمت هذه اللوحة عام 1988 أسوة بلوحتين اخرتين اثناء اقامة الفنان في ضاحية آرل الباريسية. وفي ثلاثتهما نرى مشهدا للسماء الصافية وقد تزركشت بالنجوم واضاءت ليل باريس.

في احدى رسائل فان جوخ لأخيه، يعترف بولعه الشديد بالطبيعة ولا سيما السماء في ليل صاف تملؤه النجوم وتعكس اضواءها على الأرض.

في هذه اللوحة، نشاهد ابداع الفنان في رسم طبيعة جذابة فوق نهر الرون بألوان براقة وانعكاسات جميلة لضوء النجوم وضوء المصابيح فوق صفحة الماء، الأمر الذي يمنح النفس شعورا بالسكينة والنشوة. اضافة الى رسمه رجلا وامرأة في أسفل اللوحة، يتمشيان بجانب النهر، مما جعل اللوحة واقعية أكثر.

وما يثير الاهتمام، أن هذه اللوحة لم تنل اعجاب الناس والنقاد فقط، وانما نالت اعجاب علماء الفلك ايضا، حيث اهتموا في دراستها وتحليلها، حتى توصلوا إلى أن فان جوخ استطاع ان يرسم المشهد بدقة فائقة، إذ وضع كل نجم في مكانه، وظهرت الانعكاسات أيضا في مكانها، مما يؤكد ان الفنان قد رسمها حقا في جو طبيعي.

يُعرف عن فان جوخ حبه لرسم الألوان الزاهية وتناقضاتها، وولعه برسم الطبيعة والسماء والنجوم الكبيرة حتى يبرز جمالها ويعكس افتتانه بها.

تتميز ريشته بحركتها العصبية وخطوطها الحلزونية، مما يمكننا التعرف على لوحاته بسهولة. بالاضافة لذلك، فإن خطوط ريشته تكشف لنا ايضا الكثير عن احاسيسه الداخلية وانطباعاته النفسية لدى رسمه للوحة ما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لوحات فنية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الشباب عين مران :: فنون art :: رسم وفنون تشكيلية-
انتقل الى: