دار الشباب عين مران
مرحـــــبا بكــــــــــــــــــــــــم في المنتدى الخاص بدار الشباب لبلدية عين مران ندعوك لللإنضمام إلينا فأهلا وسهلا بك عزيزي الزائر........


شـــــــــــــــــــبابنا مـــــــــــــــستقبلنا
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» كيف نحافظ على الغابات
الأربعاء 9 أبريل 2014 - 13:07 من طرف ferdaws

» العسل والبشرة الجافة
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 17:00 من طرف البصيرة

» خلطات طبيعية لعلاج المسام المسدودةعلى الوجه
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 16:56 من طرف البصيرة

» خلطات طبيعية لعلاج المسام المسدودةعلى الوجه
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 16:12 من طرف البصيرة

» للتخلص من الرؤوس السوداء
الأربعاء 2 أبريل 2014 - 16:07 من طرف البصيرة

» الجن تكره التمر
الثلاثاء 25 مارس 2014 - 16:16 من طرف البصيرة

» لماذا ندور حول الكعبة المشرفة؟
الثلاثاء 25 مارس 2014 - 16:01 من طرف البصيرة

» كأس الجزائر 2014 لكرة القدم داخل القاعة
السبت 15 مارس 2014 - 13:14 من طرف مراح محمد

»  التصنيف العالمي للفيفا (شهر مارس)
السبت 15 مارس 2014 - 12:35 من طرف مراح محمد

نوفمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 السياسةالبيئية الوطنية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
assil



عدد المساهمات : 64
نقاط : 179
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 13/05/2012

مُساهمةموضوع: السياسةالبيئية الوطنية   الجمعة 14 يونيو 2013 - 20:27

السياسة البيئية الوطنية في الجزائر :
تواجه الجزائر مشكلة وأزمة ايكولوجية حادة تتجلى من خلال تزايد التلوث ( الهواء. التربة . المياه القارية والبحرية ) وتكاثر النفايات الحضرية والصناعية وفساد الإطار المعيشي إضافة إلى التصحر وإتلاف الغابات وإضعاف التنوع البيولوجي و تدهور الموارد المائية ولهدا فقد اختارت الجزائر رفع التحدي فأعدت استراتيجية وطنية للبيئة ووضعت مخططا وطنيا للعمل البيئي تسعى هده الاستراتيجية إلى تحقيق ثلاثة أهداف :
- إدماج الاستمرارية البيئية في البرامج الاجتماعية والاقتصادية
- العمل على النمو المستدام من ظاهرة الفقر
- حماية الصحة العمومية للسكان
وتتمثل هده الاستراتيجية في النقاط التالية :

* التدعيم التشريعي والتنظيمي و المؤسساتي :

إذ تعمل وزارة تهيئة الإقليم والبيئة والسياحة على تحقيق توافق الإطار التشريعي والتنظيمي مع أهداف حماية البيئة وذلك بـ:
-تنفيذ القانون المتعلق بالبيئة وحمايتها لتكريس الطابع القطاعي المشروط للعمل البيئي وتوضيح عهدات الفاعلين والاختصاصات المطلوبة لتطبيق القانون ولتدقيق الادوات الكفيلة بتامين مراقبة وحراسة نوعية الانظمة الايكولوجي.
- كذلك هناك قانون متعلق بالتهيئة المستدامة موضوعه عقلنة الاعمار حماية الموارد الطبيعية من شانه الربط بين حماية الموارد والتنمية الاقتصادية والتطور البشري الدي ترتكز عليه التنمية المستدامة.
- مراجعة القانون الرعوي لتوضيح النظام العقاري السائد في السهوب.
-وضع قانون متعلق بحماية الساحل، وذلك لتنظيم المتاجرات العقارية، ولتفعيل اداة تاطير لنشطة التهيئة الدائمة للمناطق الساحلية والشاطئية.
1-وزارة الفلاحة و التنمية الريفية، تقرير حول الاستراتيجية الوطنية للبيئة ، ديسمبر 2002
فيما يخص التدعيم المؤسسات فتلعب المهنة والحرف الخاصة بالبيئة وتعزيز قدرات حراسة ومتابعة نوعية الانظمة الايكولوجية. وحماية الساحل واقامة نظام اعلامي بيئي الاولويات المقترحة لتحسين التشكيلة المؤسساتية.
-المعهد الوطني لمهن البيئة:انشا بمرسوم تنفيذي رقم 203-02مؤرخ في 17 أوت 2002 يعتبر الهيئة الجامعة للقطاعات المكونة (التعليم العالي، التربية الوطنية، التكوين المهني). سيشكل المكان المميز والاطار اللين للتفكير والتصور.
-المرصد الوطني للبيئة والتنمية المسدامة:انشأ بمرسوم تنفيذي رقم 115-02 مؤرخ في 03أفريل 2002، سيمكن من تدعيم وتحسين سير الشبكة الوطنية لرصد وحراسة وقياس نوعية مختلف الاوساط، وذلك من خلال تطوير واعادة تنظيم المخابر الجهوية، اعداد برامج وطنية وجهوية للرصد والحراسة والقياس وكذلك لتنسيق مع الشبكات القطاعية الاخرى.
-المعهد الوطني للساحل:مرسوم تنفيذي رقم113-04 الموافق 13 أفريل 2004 ، ان اقامة هيكل لقلادة سياسية تسيير الساحل 113-04 الموافق 13 أفريل 2004 وحمايته لكونه اساس تطوير انشطة اجتماعية، اقتصادية مستدامة وانشطة سياحية ساحلية أمر لا مناص منه.
- المركز الوطني للتكنولوجيات النظيفة:بمرسوم تنفيذي رقم02-262 مؤرخ في 17أوت 2002 ،يعمل على تقديم المساعدة التقنية لتقييم مختلف الاوضاع السائدة، والبحث والتحليل والنشر الخاص بالاختبارات المتعلقة بالتكنولوجيات النظيفة، التي يمكنها التقليل او القضاء النهائي على النفايات لا سيما الخطيرة منها، والاستعمال العقلاني للمواد الاولية والطاقوية
1-مرجع سبق ذكره
2-السياسة الحضرية:
حيث اصبح اليوم افعال سياسة عقلانية للتسيير الحضري امرا مستعجلا، وستكون هذه السياسة متمثلة في المحاور الاربعة التالية:
Øاعتماد ميثاق بيئي حضري من طرف المنتخبين يكرس، خاصة في المجتمعات السكنية الكبرى، اسس سياسية تسيير حضري منسجم ومتكامل بغرض الحفاظ على بيئة نوعية وتامين تنمية مستدامة.
Øتطوير سياسة تحد من التدفقات الجوية بغرض تحسين نوعية الهواء من خلال ترقية التكنولوجيات النظيفة وابرام وتنفيذ عقود خاصة بازالة التلوث.
Øافعال برنامج اولوي يهدف الى تحسين تسيير النفايات الصلبة ويشتمل على الجوانب التالية: تحديد ترسيمات توجيهية ومخططات لتسيير النفايات على مستوى كل ولاية، استئصال المزابل الفوضوية، التهيئة التدريجية لمزابل خاضعة لمراقبة السلطات العمومية.
Øتطوير سياسة خاصة بتهيئة الاطار المعيشي وبالمساحات الخضراء، ذلك لان تهيئة المساحات الخضراء سيؤدي مهامها في اطار نمو التنوع البيولوجي الحضري، وتغيير مصدرا للراحة والتوازن للسكان.
2-التنوع البيولوجي:
يعتبر التكفل بالتنوع البيولوجي، من الاولويات للحفاظ وحماية البيئة، وهذا الاخير الذي يعرف مرحلة خطيرة وحرجة، الامر الذي يقتضي افعال استراتيجية طموحة ومستعجلة للمحافظة عليه، لاستعماله العقلاني، وذلك من خلال هذه النقاط التالية:
-مضاعفة المعارف المتعلقة بالتنوع البيولوجي، باجراء جرد تلقائي لكل الحيوانات والنباتات الموجودة في البلاد مع الاشارة الى تموقعها الجغرافي.
-مضاعفة المساحات المحمية ذات الحجم المصغر.
-العمل على تطوير البحث الخاص بالانظمة البيئية وبعلم الوراثة وبالتكنولوجيات الاحيائية.
1-وزارة تهيئة الاقليم و البيئة و السياحة ، تقرير حول حالة و مستقبل البيئة في الجزائر، 2005 .
-انشاء مركز لتطوير الموارد البيولوجية.
-تطوير القدرات المؤسساتية في مجال الامن الاحيائي (البيولوجي) لمجابهة ادخال انواع اجنبية.
-مناجاة اكبر عدد ممكن من الشركاء (المسيرين، المزارعين، مربي المواشي، الصيادين البحريين، عمال الغابات، عمال المناجم...) لحملهم على المشاركة في تحقيق التنوع البيولوجي.
3-السياسة الصناعية والزراعية:
سترمي السياسة الصناعية البيئية الى وضع منظومة للمراقبة المتكاملة للتلوث بمختلف انواعه ومصادره بغرض تكريس تمهيد تعاقدي بين الدولة والمؤسسات الملوثة يتمثل في تنفيذ عقود مفادها التقليل التدريجي من التلوث والاضرار المتنوعة التي يسببها.
ويعتبر انشاء الصندوق الوطني لازالة التلوث الذي تحدثه،عامل يساعد المؤسسات على تجسيد مشاريعها الرامية إلى إزالة التلوث الذي تحدثه، وكذلك اعداد مسح للنفايت الخطيرة يساعد على تشخيص الاولويات وتحديدها، الامر الذي يمكن من المبادرة بالمشاريع النموذجية الاولى لمعالجتها.
اما فيما يخص حماية الاراضي الزراعية من زحف التمدن والعمران، ينبغي ان تمر من خلال اعداد خريطة تصنف هذه الاراضي ومن تعزيز ادوات الاستعمال العقلاني للاراضي المنصوص عليها في القانون المتعلق بتهيئة الاقليم والعمران.
وستدعم مراجعة القانون المتعلق بالتهيئة والتنمية الذي ينتظر منه ان ينص على الترسيمات التوجيهية لحماية الاراضي ولمكافحة التصحر والادوات الخاصة بالحماية.
-ويعتبر المورد المائي الذي سيعرف ازمة حادة في المستقبل القريب الافعال المستعجل لسياسة متكاملة خاصة بالتسيير المستدا م لهذا المورد الثمين من خلال:
-التقليل من التبذير و من االترسبات .
1-وزارة تهيئة الإقليم و البيئة و السياسية،تقرير حول حالة و مستقبل البيئة في الجزائر، الجزائر، 2005 .
2-مقابلة مع السيدة : بوتبة ياسمينة ، رئيسة مكتب معايير بيئية ، الأحد 17 جانفي 2010 على الساعة 14 زوالا.
-المضاعفة الفعالية في اعمال الحد من تدهور الشبكات ومن خلال اعادة استعمال الماء عن طريق التصفية.
-التحسين الامثل لتوزيع هذا المورد على مختلف المستعملين المتنافسين.
-تطوير التربية والتحسيس على اوسع نطاق بغرض تغيير سلوكات المستعملين (المنازل، الفلاحين، الصناعيين...)
-التسيير العقلاني لمنشآت التوزيع والتطهير والتصفية عن طريق الفصل بين وظائف الانتاج والتوزيع.
1-وزارة تهيئة الإقليم و البيئة و السياسية،تقرير حول حالة و مستقبل البيئة في الجزائر، الجزائر، 2003.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السياسةالبيئية الوطنية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دار الشباب عين مران :: النادي الأخضر-
انتقل الى: